ستتجه الأنظار الأسبوع المقبل إلى ملعب “الكامب نو” أين يستضيف نادي “برشلونة” غريمه التقليدي “ريال مدريد” لحساب الجولة الـ 10 من الليغا.

وسيكون كلاسيكو الأحد المقبل الأول من نوعه الذي سيشهد غياب “رونالدو” و”ميسي” معا، فلم يحدث هذا الأمر منذ عام 2007، منذ فوز ريال مدريد في “الكامب نو” 1-0 في 23 ديسمبر 2007.

فكان على الأقل يتواجد أحد النجمين في مباريات الكلاسكيو بالرغم من أن “صاروخ ماديرا” انضم إلى “ريال مدريد” صيف 2009.

وكان “ليو ميسي” قد تعرض لإصابة في يده اليمنى ستبعده عن الميادين لمدة 3 اسابيع، و”كريستيانو رونالدو” رحل عن “ريال مدريد” في الصائفة الماضية وانضم إلى “جوفنتوس”.

وحسب ما ذكرته بعض المصادر البريطانية، فإن عائدات النقل التلفزيوني لن تكون كبيرة بالنظر لغياب النجمين عن مباراة الأحد المقبل.