في أول تعليق له على الحادث الذي كانت بطلته موظفة في شركة «سوناطراك»، وكانت تقف أمام رئيس مجلس إدارة الشركة عبد المومن ولد قدور صارخة شاكية ومشيرة بيديها في كل الاتجاهات، وكانت تتحدث عن تعرضها إلى عنف من طرف بعض المسؤولين على مستوى الشركة، ووجود رشاوي بالشركة، قال وزير الطاقة مصطفى قيتوني أن هذه الموظفة كانت في حالة غضب ولم تكن تعي ما تقوله بالضبط.

وتابع الوزير مخاطبا الصحفيين، : “أنت كصاحفي ألم يحدث أن غضبت على مديرك .. نحن الجزائريين معروفين بالنرفزة”. وأشار إلى أن “الموظفة انت في حالة غضب عارم بسبب حدوث مشكلة لها و نعرف جميعا أن الانسان لما يكون في حالة غضب يمكن أن يقول أي شيء “.

وأضاف الوزير أن الموظفة قدمت اعتذاراتها لمسؤولي الشركة. مؤكدا أن “الشركة لن تعاقب الموظفة بسبب كونها غاضبة ولم تكن تعي ما تقول وقد قدمت اعتذاراتها”.

القراءة من البلاد