قال الرئيس التركي رجب طيب اوردوغان اليوم الإثنين انه أبلغ الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون عبر الهاتف أنه ” على فرنسا ان تتحمل مسؤولية المذابح التي ارتكبتها خلال حقبتها الإستعمارية في الجزائر و ايضا إخفاقاتها بشأن الإبادة الجماعية في روندا قبل إلقاء محاضرات على تركيا بشأن سوريا “.

وردد الرئيس التركي خلال خطاب له في مؤتمر لحزبه “العدالة والتنمية” بمدينة إسطنبول، اليوم ” انتم ( يقصد فرنسا ) قتلتم الناس هناك .. هل ستعترفون بذلك ؟ ”

و يأتي التصعيد التركي ضد فرنسا بعد أن صرح الرئيس الفرنسي ماكرون لقناة ” بي اف ام” الإخبارية ان الضربة العسكرية الأخيرة على نظام الأسد ساهمت كذلك في الإضرار في العلاقات بين روسيا و تركيا.

وقبل هذا استقبلت فرنسا وفدا من المسلحين الأكراد من سوريا تعتبرهم تركيا منظمة ارهابية كما اعربت باريس رغبتها في لعب دور الوساطة بين الأكراد و الترك وهو ما إستقبلته انقرة بغضب.

و سبق للرئيس التركي أوردوغان قبل 6 سنوات ان دعا الرئيس الفرنسي انذاك نيكولا ساركوزي الى الإعتراف بجرائم فرنسا التاريخية بالجزائر في رد فعل منه على تبني فرنسا قانونا يجرم انكار “ابادة” الارمن، تلك التصريحات رد عليها الوزير الأول احمد اويحي داعيا الأتراك الى عدم المتاجرة بالقضية الجزائرية .

القراءة من البلاد